في حصيلة غير نهائية..  ارتفاع عدد قتـ*ـلى الاقتـ*ـتال العشائري إلى 4 بينهم طفل في مدينة جرابلس

محافظة حلب: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل شاب من أبناء مدينة جرابلس متأثراً بجراحه التي أصيب بها اليوم، جراء قيام مسلحين من مجهري بلدة الشيوخ بإطلاق النار عليه بشكل مباشر، وإحراق سيارته في وسط مدينة جرابلس في ريف حلب الشرقي.

ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن أبناء عشيرة الجيسات وجهوا نداء إلى أبناء العشيرة في مدينة جرابلس لتوجه جميع أبناء العشيرة إلى مدينة جرابلس لمؤازرتهم، بعد هجوم نفذه مسلحين من مهجري بلدة الشيوخ على أبناء عشيرة الجيسات في مدينة جرابلس، على خلفية قيام الأخيرة بقتل شاب وطفل من أبناء مجهري بلدة الشيوخ، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود ثلاثة مصابين لخطورة إصابتهم.

وبذلك، يرتفع إلى 4 بينهم طفل تعداد قتلى الاقتتال في مدينة جرابلس ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.

وفي سياق متصل، فرضت الشرطة العسكرية وحركة التحرير والبناء المنضوية ضمن تشكيلات” الجيش الوطني” حظر التجوال في بعض أحياء المدينة، وسط استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى منطقة الاشتباك، ويأتي ذلك بعد مناشدات وجهها أهالي جرابلس إلى ضرورة تدخل فصائل الجيش الوطني لوقف الاقتتال الجاري في المدينة.

يأتي ذلك ضمن حالة الفلتان الأمني وانتشار السلاح بشكل عشوائي في مناطق “درع الفرات” وما حولها، الخاضعة لنفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق، مقتل مواطن من أهالي بلدة الشيوخ بريف حلب الشرقي، متأثراً بجراحه التي أصيب بها، جراء اقتحام مجموعة من المسلحين من أبناء عشيرة “الجيسات” لمحله في وسط مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، وأطلقت عليه وابل من الرصاص بشكل مباشر، ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة، وجرى نقله إلى المستشفى إلا أنه توفي متأثراً بجراحه.

وأقدم ذوي الشاب من أهالي بلدة الشيوخ، بعد مقتل ابنهم على الهجوم على محطة وقود “أمين الحسن” لتندلع على إثرها اشتباكات عنيفة بين الطرفين بالأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة، في وسط الأحياء السكنية ضمن مدينة جرابلس، وسط دعوات من أبناء عشيرة الجيسات بضرورة توخي الحذر وإغلاق المحلات التجارية وعدم الذهاب إلى أعمالهم، خوفاً من تعرضهم للقتل من قبل أبناء بلدة الشيوخ انتقاماً لمقتل اثنين من أبنائهم.

وكان المرصد السوري، قد وثق، مقتل طفل يبلغ من العمر 14 عامًا، متأثراً بإصابته التي أصيب بها، نتيجة الاشتباكات العشائرية بين عشيرة” الجيسات” وأهالي منطقة الشيوخ في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.