في حصيلة غير نهائية.. استشهاد طفل وإصابة آخرين من المدنيين وعنصرين من قوات النظام بالقصف التركي على نحو 25 موقع بريف القامشلي

محافظة الحسكة‬‏: استشهد طفل وأصيب آخرون في بلدة القحطانية شرقي القامشلي، نتيجة القصف التركي على منازل المدنيين.
كما أصيب مدني في ناحية عامودا، وعنصرين من قوات النظام بالقصف على موقع عسكري في قرية قرمانية بريف الدرباسية.
وتعرضت 17 قرية وبلدة لقصف مباشر من قبل القوات التركية المتمركزة داخل الأراضي التركية، كما طال القصف نحو 8 مواقع.
وفي التفاصيل: فقد تعرضت 6 مناطق وقرى بعضها تتمركز حولها قوات النظام بريف الدرباسية، وهي: كربشك وبيركنيس وشيريك وملك وقنيطرة وخانكي
كما تعرض 3 قرى في ريف عامودا الغربي هي: جرنك وشوركي وتل حمدون، و8 قرى بريف القحطانية هي: شلهومية وكرديم وكيل حسناك وتل جهان وروتان وزور آفا وتل بشك وملا عباس.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، تصعيدا تركيا في ريف القامشلي والمنطقة الحدودية مع تركيا، حيث قصفت قوات الأخيرة، 24 موقع في المنطقة، سقطت على منازل في قريتي سيكركا وتل زيوان في القامشلي، مما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال، في قرية سيكركا.
كما قصفت القوات التركية صوامع حي قناة سويس شمال شرقي القامشلي بقذيفة هاون، ومدينة القحطانية “تربسبية” في شرق القامشلي وقرى شلهومية وكرديم وكيل حسناك وتل جهان التابعة لها.
وقرية قرمانة في ناحية الدرباسية، وقريتي محركان وملا عباس التي يسكنهما مواطنين من الديانة المسيحية، وقرى جرنك وشوركي وتل حمدون وخانكى التابعة لناحية عامودا.
وتقع تلك المناطق التي تعرضت للقصف التركي قرب الشريط الحدودي مع تركيا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، اليوم، استهداف جوي جديد من قبل “طيران مسيّر” تركي على مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشمال شرق سورية، حيث استهدفت مسيّرة تركية محيط مشفى “كوفيد” التابع للأمم المتحدة في محيط مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، أتبعته بضربة جوية أخرى على المنطقة ذاتها، الأمر الذي أدى لمقتل 4 أشخاص لم تعرف هويتهم إلى الآن، وسط معلومات عن قتلى آخرين، يذكر أن المنطقة المستهدفة تضم سوق هال ومنازل مدنيين ومحطة محروقات.