في حصيلة غير نهائية.. قتلى وجرحى في استهداف “دورية أمنية” تابعة للنظام بريف درعا الغربي

محافظة درعا: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من الأمن العسكري التابع للنظام، وإصابة ضابط برتبة ملازم وسيدة بجروح بليغة، كحصيلة الأولية، جراء استهداف مسلحين مجهولين بالأسلحة الرشاشة، دورية عسكرية تقل عناصر فرع الأمن العسكري على الطريق الواصل بين حي الضاحية وبلدة اليادودة بريف درعا الغربي، في حين جرى اشتباك بين عناصر الدورية والمهاجمين، وسط معلومات عن قتلى آخرين
ويذكر، بأن محافظة درعا شهدت في الآونة الأخير تزايدا في عمليات الاستهدافات والاغتيالات من قبل مسلحين مجهولين، والتي تندرج ضمن إطار الحوادث الفلتان الأمني في المحافظة.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 425 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 357 شخصا، هم: 169 من المدنيين بينهم 4 سيدات و6 أطفال، و 147 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و25 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و8 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.