في حلب…مقاتل يأمر مدفعية فصيله بقصف المدنيين ومقاتلي فرقة مقاتلة يجبرون أسرى على عض أحذيتهم وينهالون عليهم بالضرب

وردت نسخة من شريط مصور الى المرصد السوري لحقوق الانسان يظهر مقاتلي الفصائل الاسلامية والمقاتلة، وهم يقصفون حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردي، وأظهر الشريط عملية تجهيز القذائف والأسطوانات المتفجرة، وعند تذخير المدفع، جاء مقاتل من الفصائل الاسلامية، ويقول في إشارة لقصف المدنيين “على المدنيين لجوا على المدنيين، هنن متمركزين ورا المدنيين”، وأسفر استهداف حي الشيخ مقصود من قبل الفصائل المقاتلة والإسلامية منذ أيام وحتى الآن عن استشهاد وإصابة عشرات المواطنين بينهم أطفال ومواطنات.
وعلى صعيد آخر وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر مقاتلين من فرقة مقاتلة مدعومة من تركيا، خلال أسرهم لأربعة أشخاص ادعوا أنهم مقاتلين من جيش الثوار المنضوي تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، فيما نفى جيش الثوار ذلك وأكد بأنهم مدنيون من سكان الحي، تم أسرهم خلال اشتباكات دارت بين الطرفين في منطقة الهلك بمدينة حلب، وأظهر الشريط المصور أحد المتحدثين، وهو يقف مع مقاتلين آخرين من الفرقة أمام الأسرى الأربعة الذين تم إسنادهم إلى الحائط ومن ضمن الأسرى طفلان، وقام المتحدث بالإشارة إلى الأسرى الأربعة كل على حدا وهو يقول “هذا كلب، أبو علي وأبو جمعة البناوي هؤلاء هم مقاتلوكم، هل تريدون دولة ديمقراطية يا ابن الكلب، هل انت اصلاً ديمقراطي يا ابن الكلب؟!، انت رئيس عصابة ومعروف من أنت وما هو طريقك”، كما ظهر في الشريط حديث مشترك بين مقاتلي فرقة السلطان مراد، وهم يضعون الأحذية في فم الأسرى ويجبرون أحدهم على لعق الحذاء، ومن ثم انهال أحد العناصر على أحدهم بالضرب، فيما أمر المتحدث بالشريط العناصر باقتيادهم إلى السجن، وسأل العنصر أسيراً متقدماً في السن من ضمن الأسرى الأربعة، “أنت كردي؟” ثم بدأ بتوجيه شتائم له وضربة مرة أخرى.