في خامس استهدافات العام الجديد.. إسرائيل تستهدف مناطق تنتشر فيها ميلشيات تابعة لإيران قرب الجولان المحتل

عاودت إسرائيل استهداف الأراضي السورية في ظل الاستباحة المستمرة دون أي ردة فعل من قبل نظام بشار الأسد، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، سقوط صواريخ أرض-أرض أطلقتها إسرائيل من الجولان المحتل، خلال الساعات الفائتة، استهدفت مبنى المالية في مدينة البعث، ومواقع في محيط قرية رويحينة، وخلف القصف خسائر مادية دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، يذكر أن الرويحينة والبعث تنشط فيها ميليشيا حزب الله وميليشيات أخرى تابعة لإيران ولها نقاط ومواقع هناك.
يذكر أن هذا خامس استهداف إسرائيلي للأراضي السورية خلال العام 2022 الجديد.

وكان المرصد السوري نشر في 17 الشهر الجاري، أنه ومع استمرار الاستباحة الإسرائيلية للأراضي السورية في ظل الاحتفاظ المستمر “بحق الرد” من قبل النظام السوري، شهدت محافظة ريف دمشق استهداف إسرائيلي جديد قبيل منتصف ليل أمس، حيث تعرض مبنى واحد على الأقل يتبع للفرقة السابعة مشاة الواقعة بين زاكية وخان الشيح بريف دمشق الغربي، لاستهداف إسرائيلي صاروخي جرى من الجولان المحتل، الأمر الذي أحدث انفجار ضخم سمع صداه لمسافات بعيدة.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الاستهداف كان لاجتماع يضم مسؤولين آمنيين وعسكريين لم تُعرف هويتهم حتى هذه اللحظة، ولم ترد معلومات مؤكدة إلى الآن عن نتائج الاستهداف، إذ بقيت سياارات الإسعاف في المنطقة هناك حتى ساعات الفجر، وأضافت مصادر المرصد السوري بأن المنطقة شهدت قبيل الاستهداف بساعات حركة مكثفة للسيارات.

وكان المرصد السوري أشار في التاسع من الشهر الجاري، إلى أن إسرائيل استهدفت الأراضي السورية بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء بجولتين اثنتين، الأولى جواً عبر طائرات إسرائيلية من الأجواء اللبنانية، تبعه استهداف صاروخي أرضي من الجولان المحتل، وطال القصف الإسرائيلي مواقع على طريق دمشق-بيروت القديم بريف دمشق الغربي وأطراف جديدة الشيباني بوادي بردى، إذ تتواجد هناك مستودعات ومواقع عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية، فيما حاولت دفاعات النظام الجوية التصدي للقصف، وجرى إسقاط بعض الصواريخ، في حين أدت الجولة الثانية من القصف الإسرائيلي إلى مقتل ضابط برتبة ملازم أول من الدفاع الجوي في استهداف طال بطاريات للدفاع الجوي في تلك المنطقة، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، كما تسبب بقايا صاروخ من الدفاع الجوي بأضرار مادية في ممتلكات مدنيين بمنطقة قدسيا، بعد سقوطه في أحد أحياءها.

وكان المرصد السوري أشار في 31 كانون الثاني/يناير إلى تعرض مواقع تابعة لـ “حزب الله” اللبناني في محيط مدينة القطيفة الواقعة في منطقة القلمون الشرقي شمال شرق العاصمة دمشق، إلى قصف إسرائيلي.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن دوي 5 انفجارات على الأقل سمعت في مدينة القطيفة، تبعها اندلاع حرائق في مواقع عسكرية ومستودعات أسلحة وذخائر تابعة لـ “حزب الله” في محيط مدينة القطيفة، كما سمع أصوات سيارات إسعاف وهي تهرع إلى مكان الحرائق.

كما أشار المرصد السوري في 5 كانون الثاني الفائت، إلى اندلاع حريق في حرش قرية الحرية قرب الجولان السوري المحتل، نتيجة قصف بقذائف الدبابات الإسرائيلية، على نقطة عسكرية في حرش البلدة الواقعة قرب شريط فض الاشتباك.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد