في خطوة احترازية.. “الميليشيات الإيرانية” تغير أماكنها بعد ضربة البوكمال وترسل بعناصر وقيادات إلى المحطة الثالثة

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن “الميليشيات الإيرانية” عمدت مؤخرا إلى تغيير أماكنها بعد الضربة الأخيرة على الحدود السورية-العراقية بريف البوكمال قبل 48 ساعة، فقد وصل العديد من عناصر وقيادات تلك “الميليشيات” إلى المحطة الثالثة شرقي مدينة تدمر قادمة من مدينة البوكمال ومدينة دير الزور.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا أمس، استئناف معبر البوكمال الحدودي مع العراق عمله بعد إغلاقه، على خلفية استهداف طيران مجهول لقافلة تابعة للميليشيات الإيرانية على الحدود السورية العراقية، بريف دير الزور الشرقي.
وتستخدم المليشيات الإيرانية المعابر الحدودية، الشرعية وغير شرعية، مع العراق لنقل عناصرها والأسلحة إلى داخل الأراضي السورية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد أمس، بأن طيران مجهول استهدف، الحدود السورية – العراقية بريف دير الزور الشرقي، حيث طال الاستهداف شاحنات تحمل أسلحة وصهاريج نفط، تابعة للميليشيات الإيرانية في منطقة ساحة الجمارك في الهري والبوابة العسكرية بريف البوكمال شرقي دير الزور، بالإضافة لاستهداف موقع عسكري للميليشيات قرب المنطقة، وتسبب الاستهداف بسقوط خسائر بشرية فادحة، إذ تأكد مقتل 14 شخص إلى الآن، غالبيتهم من الميليشيات التابعة لإيران، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالة خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، فضلاً عن خسائر مادية فادحة نتيجة لاستهداف شاحنات السلاح وصهاريج المحروقات.