في ريف حلب الشرقي: الميليشيات التابعة لإيران تستقدم تعزيزات عسكرية إلى قاعدتها مقابل مناطق التحالف.. ولواء فاطميون يجند أكثر من 2000 شخص

 

محافظة حلب: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الميليشيات التابعة لإيران استقدمت تعزيزات عسكرية جديدة خلال الساعات الفائتة، إلى القاعدة التي جرى إنشاءها مؤخراً على تل في قرية حبوبة بين مسكنة والخفسة بريف حلب الشرقي، مقابل مناطق نفوذ التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية على الضفة الأخرى لنهر الفرات، وضمت التعزيزات صواريخ قصيرة المدى وذخائر بالإضافة لمعدات لوجستية، كما جرى تحصين نقاط في المنطقة هناك أيضاً.
وفي ضوء الحديث عن ريف حلب الشرقي، لاتزال عمليات التجنيد مستمرة لصالح الميليشيات التابعة لإيران بقيادة “لواء فاطميون” الأفغاني الذي يقوم باستغلال الأوضاع المعيشية الكارثية لأهالي وسكان المنطقة ويقدم إغراءات مادية وامتيازات أخرى مقابل استقطاب الشبان والرجال، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن تعداد المجندين لصالح تلك الميليشيات ارتفع إلى أكثر من 2050 منذ تصاعد عمليات التجنيد مطلع شهر شباط/فبراير 2021 وحتى يومنا هذا، وتتركز عمليات التجنيد في مناطق مسكنة والسفيرة ودير حافر وبلدات وقرى أخرى شرقي حلب، والتي تتم عبر عرابين ومكاتب تقدم سخاء مادي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد