في ظروف لا تزال مجهولة.. مقتل متهم بالتعامل مع القوات الأمريكية لقتل مجموعة عناصر في مناطق “نبع السلام”

 

قتل المدعو (ع.ش) من أبناء بلدة الشحيل بريف ديرالزور في ظروف لا تزال غامضة، وذلك أثناء اختبائه في مدينة الحسكة هربًا من أقارب الشبان الذين قتلتهم القوات الأمريكية، بقصف جوي على ريف الرقة بمنطقة “نبع السلام”، في 25 أكتوبر الفائت.
ويتهم القتيل (ع.ش) بأنه صلة الوصل بين القوات الأمريكية المتمركزة في حقل العمر النفطي والخلية المسؤولة عن مراقبة المطلوبين لها في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا، وفق شريط مصور وصوتيات حصل المرصد السوري على نسخة منها.
ويأتي ذلك في ظل نشاط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” والانفلات الأمني المتزايد في مناطق نفوذ “قسد”.
ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 837 شخصاً.
ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة لـ 316 مدنياً، من بينهم20 طفلًا و20 مواطنة في دير الزور والحسكة والرقة ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 516 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط مئات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك.