في ظل استمرار التصعيد من قبل المجموعات المدعومة من إيران.. أهالي في شمال وشرق سوريا يناشدون لتحييدهم عن الصراعات العسكرية

1٬250

“نطالب بإبعاد أطفالنا عن الحرب وعدم جرّ المنطقة لحرب أخرى” بهذا الكلمات وصف المدنيون تعرض منازلهم للقصف من قبل ما تعرف بالمقاومة الإسلامية في العراق والمجموعات المدعومة من قبل إيران المهاجمة للقواعد العسكرية التابعة للتحالف الدولي في مناطق شمال شرقي سوريا، حيث تستهدف تلك المجموعات بشكل عشوائي القواعد العسكرية تارة من سوريا وتارة من الأراضي العراقية، وتسب القصف العشوائي بتهديد منازل المدنيين القريبة من القواعد العسكرية التابعة للتحالف الدولي بهدف “الإنتقام لغزة” وتتحول تلك الهجمات بشكل سلبي على مناطق الإدارة الذاتية وتهدد حياة المدنيين وأيضاً الحرب المستمرة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” و تحويل المنطقة لساحة حرب في ظل استمرار الهجمات التركية.

يقول (م .أ) وهو نازح في شهادته للمرصد السوري: يقع منزل بنت عم لي بالقرب من حقل كونيكو حيث تعرض لقصف صاروخي عشوائي من قبل الميليشيات الإيرانية وتسبب بخسائر مادية وهم يسكنون داخل منزلهم، وتتألف العائلة من 5 بنات يتامى متسبب بحالة رعب وخوف لهم وهم نازحون من بلدة خشام ويتخوف الأهالي من استمرار التصعيد العسكري الذي قد يسبب خسائر بشرية لاحقا و نطالب من التحالف بسط الأمن في المنطقة فالتحالف قادر على هذا الشيء بكل بساطة يستطيع تحديد الأشخاص والأهداف من خلال المنطاد المراقب.
ويقول ( ح .م ) وهو من سكان بلدة الشدادي في شهادته للمرصد السوري: إنه عند وجود أطفالنا و كبار السن في الشارع في الحي الشمالي وقعت قذيفة صاروخية عشوائية على الشارع تسبب بمقتل رجل كبير بالسن كان جالساً أمام منزله وخلف حالة خوف ورعب لدى سكان الشارع لا نعرف مصدرها ولكن تبين لاحقاً انها تابعة لمجموعات متعاونة مع ايران تنتقم لغزة وتستهدف قواعد التحالف في المنطقة، نطالب بتعويض الأضرار وملاحقة المتورطين وإبعاد الحرب عن مناطقنا.
وتستمر فصائل مدعومة من قبل إيران بشن هجمات على مواقع وقواعد للتحالف الدولي في سوريا والعراق عبر الصواريخ وطائرات مسيرة ويشكل خطر جديد في المنطقة في وقت التي تنعش داعش من جديد وتكثف هجماتها في سوريا.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تعرض القواعد الأمريكية داخل الأراضي السورية منذ تاريخ 19 تشرين الأول 2023 الفائت، لـ 90هجوما من قبل الميليشيات المدعومة من إيران توزعت على النحو التالي:

— 21 على قاعدة حقل العمر النفطي

— 15 على قاعدة الشدادي بريف الحسكة

— 22 على قاعدة حقل كونيكو للغاز

— 15 على قاعدة خراب الجير برميلان

— 11 على قاعدة التنف

— 2 على قاعدة تل بيدر بريف الحسكة.

— 2 على القاعدة الأميركية في روباربا بريف مدينة المالكية.

— 1 على قاعدة قسرك بريف الحسكة.

— 1 على قاعدة استراحة الوزير بريف الحسكة