في ظل استمرار تعثر المفاوضات والرفض الشعبي.. قوات النظام والفرقة الرابعة تعزز مواقعها وتتجهز للحل العسكري في درعا

محافظة درعا: استقدمت قوات النظام والفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق رأس النظام السوري تعزيزات عسكرية كبيرة، ووصلت التعزيزات إلى الملعب البلدي في درعا والكتيبة 285، وانتشر قسم منها في مناطق مختلفة من درعا، وتضم تلك التعزيزات راجمات صواريخ ومدفعية رشاشة مثبتة على سيارات رباعية الدفع، إضافة إلى وصول مئات الجنود، خلال الأيام القليلة الفائتة، غالبيتهم من قوات الغيث التابعة للفرقة الرابعة التي يتزعمها العميد “غياث دلة”.
في سياق متصل، لا تزال المفاوضات على تطبيق خارطة طريق درعا المقترحة من قبل روسية متعثرة لليوم السابع على التوالي، أي منذ 15 آب الجاري، ويعتبر أهالي درعا واللجان المركزية في حوران، خارطة الطريق الروسية تشابه الشروط التي وضعتها اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري، منذ بداية التصعيد في درعا، ولا تتضمن أي بند لصالح الأهالي، إضافة إلى وجود بنود مجحفة إلى درجة الإذلال لأهالي درعا تضمنتها الخارطة.
وفي 18 آب، خرجت مظاهرات في مدن وبلدات محافظة درعا، رفضًا لبنود خارطة الحل الروسية، حيث خرج العشرات في مدينة جاسم وبلدة حيط ومدينة طفس والمزيريب.
وهتف  المتظاهرون ضد قوات النظام التي تحاصر مدينة درعا البلد منذ ما يزيد عن 50 يومًا.
وتشهد مدينة درعا تدهورًا في الحالة الإنسانية، وسط نقص بالخبز والمواد الغذائية، ومياه الشرب والأدوية والمحروقات، فيما لا يزال معبر السرايا مغلقًا حتى الآن.