في ظل الانفلات الأمني بمناطق النظام السوري.. أهالي يعثرون على جثة طفل مقتول في محافظة حمص

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس، إلى أن أهالي عثروا على جثة طفل وضعت في كيس، في منطقة الحصوية بحمص وسط سورية، بالقرب من حاجز أمني لقوات النظام السوري، فيما قالت مصادر محلية، بأن عناصر قوات النظام تقف خلف قتله لأسباب مجهولة.
ويأتي ذلك في ظل الانفلات الأمني ضمن مناطق نفوذ النظام السوري، فضلًا عن الانحلال الأخلاقي، حيث بات مشهد بيع “الحبوب المخدرة والحشيش” ظاهرة شبه علنية في شوارع العاصمة دمشق وباقي المناطق السورية الخاضعة لسيطرة النظام والميليشيات المساندة لها، في ظل الأزمات الاقتصادية المتواصلة من انعدام فرص العمل وارتفاع في أسعار المواد الأساسية و الشح الكبير في المحروقات، فضلًا عن أزمات الخبز والكهرباء التي باتت اعتيادية، مرورًا بأزمة المواصلات العامة المستمرة و التي باتت هاجسًا مؤرقًا للأهالي وطلاب المدارس والموظفين، في ظل غياب حكومة النظام عن المشهد لإيجاد حلول للخروج من تلك الأزمات والتخفيف من وطأتها.
وباتت من السهل والسهل جدًا أن تكون في متناول أبنائهم، ظاهرة بيع “الكبتاجون والحشيش” باتت تأخذ منحى تصاعدي بالانتشار على بسطات بيع الدخان والقهوة الموجودة على الطرقات وفي الشوارع.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد