المرصد السوري لحقوق الانسان

في ظل التصعيد الإسرائيلي الكبير.. عشرات المقاتلين المحليين ينتقلون من “الحضن الإيراني” إلى “الحضن الروسي” في دير الزور

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عشرات المقاتلين العشائريين من أبناء البوكمال بريف دير الزور الشرقي، المنخرطين في صفوف الميليشيات الموالية لإيران، عمدوا خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة، إلى ترك تلك الميليشيات والانضمام إلى الفيلق الخامس الذي أنشأته روسيا، والمتواجد بقوة في المنطقة هناك مؤخراً.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن تعداد المقاتلين الذين تركوا المليشيات الموالية لإيران وانضموا للفيلق الخامس بلغ نحو 34 مقاتل، ومن المرتقب أن يرتفع العدد بشكل كبير خلال الأيام القادمة، وجاءت عملية تغيير الدفة في ظل الاستهدافات المتصاعدة بشكل كبير جداً للقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها من قبل إسرائيل، ولاسيما على دير الزور بالعموم والبوكمال بالخصوص، والتي كان آخرها قبل أيام قليلة، وراح فيها 57 قتيلاً.
وأشار المرصد السوري في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت من العام 2020، إلى أن عمليات التجنيد لصالح إيران متواصلة ضمن المنطقة الممتدة من الميادين حتى البوكمال بريف دير الزور الشرقي، والتي تقع تحت سيطرة النفوذ الإيراني بشكل كامل، من جانبها تسعى روسيا لتحجيم الدور الإيراني هناك بطرق مباشرة وغير مباشرة، حيث تقوم بحملات أمنية مستمرة برفقة مليشيات موالية لها وللنظام السوري وزيارات دورية إلى مناطق النفوذ الإيراني، فضلاً عن الإطلاع الروسي المسبق بالضربات الإسرائيلية التي تستهدف الإيرانيين غربي الفرات.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول