المرصد السوري لحقوق الانسان

في ظل التصعيد المتواصل والمجازر المرتكبة في المنطقة بفعل قصف النظام.. عشرات العوائل تنزح مجددًا من مناطق جبل الزاوية

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، نزوح عشرات العوائل مجددًا من مناطق جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، نحو المناطق الأكثر أمنًا بعد التصعيد الأخير الذي شهدته المناطق من قصف صاروخي يومي يطال المناطق، وماشهدته المنطقة من مجازر بفعل قصف النظام الصاروخي متسببة بزهق أرواح العشرات من المدنيين منهم نساء وأطفال.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في منطقة “بوتين-أردوغان” جولة جديدة من القصف البري لقوات النظام على المنطقة، حيث استهدفت صباح اليوم الأحد بالقذائف الصاروخية والمدفعية مناطق في محيط دارة عزة ومنطقة كفرنوران ومحيط التوامة، ما أدى لاستشهاد طفل وإصابة 3 آخرين بالقصف على دارة عزة، كما استهدفت سيارة بصاروخ موجه في محيط كفرنوران دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصفت فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين”، بعد منتصف الليل وفجر اليوم مواقع لقوات النظام في كفرنبل وبسقلا، كذلك قصفت قوات النظام أماكن في الفطيرة وفليفل بجبل الزاوية جنوبي إدلب.
وأشار المرصد السوري اليوم، إلى أنه وثق مزيداً من الخسائر البشرية على خلفية المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام في بلدة احسم بجبل الزاوية، حيث ارتفع تعداد الشهداء إلى 7 مدنيين هم 4 نساء و3 طفلات قتلتهم قذائف النظام وميليشياته بقصفها البلدة الواقعة جنوبي إدلب، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجودة 9 جرحى من النساء والأطفال بعضهم في حالات خطرة، وبذلك ترتفع حصيلة الشهداء في إدلب يوم أمس إلى 13 شخص، هم 7 في احسم والبقية -أي 6- (ثلاثة أطفال وسيدة ومواطن ومتطوع في “الدفاع المدني”) جراء استهداف قوات النظام والميليشيات التابعة لها وللروس بصاروخ موجه روسي الصنع، مناطق في قرية سرجة بريف إدلب الجنوبي، واتبعته بصاروخ موجه آخر على ذات المكان أثناء توجه فرق الإنقاذ إلى المكان، كما أسفر الاستهداف عن إصابة 7 آخرين من بينهم مدنيين ومتطوعين في “الدفاع المدني”.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول