المرصد السوري لحقوق الانسان
المرصد السوري لحقوق الإنسان

في ظل التضامن “الإعلامي” التركي.. نحو 85 ألف مدني أجبروا على النزوح من ريف حلب الغربي خلال 9 أيام

لا تزال مدن وبلدات وقرى القطاع الغربي من الريف الحلبي تشهد نزوح كبير للمدنيين على خلفية التصعيد الجديد للنظام السوري و”الضامن” الروسي المتواصل منذ 9 أيام، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع أعداد المدنيين الذين أجبروا على النزوح منذ يوم الأربعاء الـ 15 من الشهر الجاري، إلى نحو 84 ألف شخص وذلك في إطار سياسة التهجير التي تتبعها روسيا والنظام السوري عبر تصعيد القصف جواً وبراً لإجبار المدنيين على الخروج من مناطقهم وبالتالي البدء بعملية عسكرية برية كما حصل سابقاً في إدلب وحماة، كما أن هناك عشرات الآلاف من الذين نزحوا خلال الفترة هذه، هم في الأصل نازحين من إدلب وحماة ومناطق سورية أخرى إلى ريف حلب الغربي.

عملية النزوح تلك تجري إلى مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في عفرين شمال غرب حلب، وفي أغلب الأحيان تكون إلى ريف إدلب الشمالي الغربي بالقرب من الحدود السورية مع لواء اسكندرون، في ظل تفاقم الكارثة الإنسانية سواء في المخيمات أو بلدات وقرى ريفي إدلب الشمالي والشمالي الغربي، دون أي ردة فعل من قبل المجتمع الدولي لما تقترفه روسيا والنظام السوري بحق المدنيين هناك وما يعايشيه المدني السوري سواء في المخيمات أو في رحلة بحثه عن مكان أمن جديد في ظل الغلاء الجنوني وجشع تجار الحروب، أما “الضامن” التركي فيكتفي بالتضامن الإعلامي في الوقت الذي يواصل حرس حدوده استهداف وقتل السوريين الذين يحاولون الدخول خلسة إلى الأراضي التركية.

ومع استمرار موجة النزوح بشكل تصاعدي فإن أعداد النازحين منذ مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الفائت وحتى الآن، ترتفع إلى نحو 415 ألف مدني، نزحوا من أرياف إدلب الجنوبية والشرقية والجنوبية الشرقية بالإضافة لريف حلب الغربي.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول