في ظل الحصار المفروض على مخيم الركبان لليوم الـ 29 على التوالي.. نازحون من مدينة القريتين بريف حمص يشكلون وفدًا للتفاوض مع النظام

الروس والنظام والإيرانيين يمنعون دخول المواد الغذائية والطبية للمخيم "المنسي" عند الحدود الشرقية لسوريا مع الأردن والعراق

لليوم الـ 29 على التوالي، تواصل قوات النظام وميليشيات إيران والروس حصارها الخانق على مخيم الركبان “المنسي” في الصحراء السورية عند مثلث الحدود بين العراق والأردن وسوريا وعلى وقع الحصار المفروض والارتفاع الكبير بأسعار السلع الأساسية وفقدان الأدوية في المخيم وغياب لأدنى مقومات العيش، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن نازحون من مدينة القريتين بريف حمص الشرقي، ممن يتواجدون في مخيم الركبان، شكلوا وفدًا من 5 أشخاص بهدف التفاوض مع النظام وعودة النازحين من أبناء القريتين إلى مدينتهم، بعد أن ضاقت بهم سبل الحياة داخل المخيم الذي تحول إلى سجن كبير يضم نحو 8500 نازح سوري من مناطق سورية عدة .

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد