في ظل الحصار المفروض.. نفاذ معظم أنواع الأدوية في مخيم “الركبان” والنازحون يناشدون لتدخل المنظمات الإنسانية ورفع الحصار

ميليشيات إيران والنظام والروس تواصل حصارها على مخيم الركبان "المنسي" لليوم الـ 21 على التوالي

لليوم الـ 21 على التوالي، تواصل قوات النظام وميليشيات إيران والروس حصارها الخانق على مخيم “الركبان” المنسي في الصحراء السورية عند مثلث الحدود بين العراق والأردن وسوريا، حيث أفادت مصادر المرصد السوري، بأن قبيل الحصار الخانق الذي فرض مؤخرًا على المخيم، لم تدخل الادوية للمخيم منذ حوالي شهرين، وباتت الأدوية على وشك النفاد مع ارتفاع كبير في أسعار بعضها إذ وجدت، مما يشكل خطورة على حياة المرضى، وخاصة المصابين منهم بأمراض المزمنة، بالتزامن مع استمرار الحواجز بالتشديد على دخول المواد الغذائية والأدوية والسماح بدخول الأعلاف فقط، فضلًا عن شح المياه مع قدوم فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.

يأتي ذلك ضمن محاولة النظام والروس وميليشيات إيران إجبار سكان المخيم للذهاب إلى مناطق سيطرة النظام من خلال التضييق عليهم.

ومن هذا المنبر ناشد قاطني مخيم “الركبان” بضرورة تدخل المنظمات الإنسانية ورفع الحصار المفروض عليهم ويحذر المرصد السوري لحقوق الإنسان من استمرار الحصار الجائر على مخيم “الركبان” الذي يضم نحو 8500 نازح سوري من مناطق سورية عدة و يدعوا المنظمات الإنسانية – الدولية للعمل الجاد على إيصال المساعدات بأسرع وقت.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد