في ظل الفوضى المتصاعدة بمحافظة إدلب.. مجهولون يهاجمون مقراً لـ “فيلق الشام” عند أطراف كفريا والفوعة

25

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان هجوماً مسلحاً على أحد مقرات “فيلق الشام”، بالقرب من منطقة الصواغية الواقعة عند أطراف كفريا والفوعة بريف إدلب، حيث دارت اشتباكات بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، بين عناصر الفيلق من جهة، والمسلحين المجهولين من جهة أخرى، قبل أن يلوذ الأخير بالفرار، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وكان المرصد السوري أشار يوم أمس، إلى أن مجهولين اختطفوا مواطنا من مدينة سلقين في ريف إدلب، وطالبوا ذويه بفدية مالية كبيرة، بعد إرسال شريط مصور حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة منه، يظهر لحظة قطعهم لإصبعه وتعذيبه بشكل وحشي.

على صعيد متصل، اختطف مواطن من قرية اليعقوبية في ريف إدلب، دون معرفة الأسباب والدوافع.

وتتواصل الفوضى المصحوبة بفلتان أمني كبير ضمن مناطق سيطرة الفصائل وهيئة تحرير الشام في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها، وانتشار خلايا خطف وابتزاز مقابل الفدية المالية.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، العثور على جثة رجل مقتول ومكبل الأيدي، عند أطراف منطقة الوادي الكبير بين بلدتي حارم وسرمدا شمال غرب إدلب.

وبحسب توثيقات المرصد السوري، فإن عدد الذين قتلوا واستشهدوا في أرياف إدلب وحلب وحماة واللاذقية، بلغ 631 شخصا، منذ 26 نيسان/أبريل 2018 تاريخ بدء تصاعد الفلتان الأمني في المحافظة.