في ظل الفوضى ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.. مقتل مواطن متأثرا بجراحه في مدينة الباب بريف حلب

محافظة حلب: قتل مواطن من آل “الواكي”، متأثرا بجراحه، نتيجة استهدافه بالرصاص، يوم أمس، من قبل مسلحين في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.
وأشار المرصد السوري، أمس، أن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة أقدموا على إطلاق النار بشكل مباشر على شابين أحدهما من آل”واكي” وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي، مما أدى إلى إصابة الشابين بجروح بليغة نقلوا على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.
وفي سياق ذلك، هاجمت مجموعة من آل “واكي” على عناصر من الشرطة المدنية بالقرب من جامع الكبير وسلب الأسلحة منهم وطرده من نقاطهم.
وفقاً للمصادر، فإن محاولة اغتيال الشابين، تأتي على خلفية قيام الشابين باغتصاب فتاة من مهجري مدينة إدلب قبل أيام، ليقوم ذوي الفتاة بإطلاق النار على الشابين في محاولة منهم للانتقام.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا بتاريخ 24 آب الجاري، إصابة شاب بجروح متوسطة جراء اندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة، بين مسلحين من عائلة “آل رمو”من جهة، ومسلحين من عائلة “آل السلقيني”من جهة أخرى، وذلك بالقرب من دوار قديران في وسط مدينة الباب الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لأنقرة بريف حلب الشرقي، وسط انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة جراء الاشتباكات العنيفة بين الأحياء السكنية.