في ظل الفوضى والفلتان الأمني المستشري.. المرصد السوري يوثق 200 جريمة قتل راح ضحيتها نحو 230 مواطناً ضمن مناطق النظام منذ مطلع العام الجاري

1٬172

تشهد مناطق سيطرة قوات النظام في مختلف المحافظات السورية تصاعداً في معدل جرائم القتل والتي تأتي ضمن إطار الفوضى والفلتان الأمني المستشري في تلك المناطق، وعجز القوى الأمنية عن ضبط الفوضى حيث يفلت الكثير من مرتكبي تلك الجرائم من العقاب مما يزيد من انتشار مثل هذه الجرائم يوماً بعد آخر.

وتتنوع الدوافع والأسباب لتلك الجرائم من ثأر وسرقة بسبب الفقر وتفشي ظاهرة البطالة بين المدنيين ولاسيما فئة الشباب، فضلاً عن جرائم التعنيف الأسري.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ مطلع العام الجاري 2023، وقوع 200 جريمة قتل بشكل متعمد، راح ضحيتها 229 شخص، هم: 51 سيدة، و155 رجل، و23 طفل.

توزعوا على النحو التالي:

– 31 جريمة في ريف دمشق راح ضحيتها 5 سيدات و4 أطفال و 24 رجل

– 21 جريمة في اللاذقية راح ضحيتها 9 رجال و12 سيدات و 6 أطفال.

– 29 جريمة في السويداء راح ضحيتها 3 أطفال و23 رجل و4 سيدات

– 18 جريمة في حمص راح ضحيتها 4 سيدات و13 رجل وطفلان

– 22 جريمة في حماة راح ضحيتها طفل و20 رجل و3 سيدات

-28 جريمة في درعا راح ضحيتها 8 سيدات و28 رجل.

– 13 جريمة في دمشق راح ضحيتها 4 سيدات وطفل و8 رجال

– 13 جريمة في حلب راح ضحيتها 3 أطفال و6 سيدات و6 رجال

– 17 جرائم في دير الزور، راح ضحيتها طفلان و16 رجل وسيدتان.

– 2 جريمة في الحسكة، راح ضحيتها سيدة ورجل

– 1 جريمة في القنيطرة راح ضحيتها شاب

– 4 جريمة في طرطوس راح ضحيتها 2 امرأة وطفلة ورجل.

– 1 جريمة في إدلب راح ضحيتها 5 مدنيين