في ظل النشاط الكبير لتنظيم “الدولة الإسلامية”.. حملة أمنية جديدة لقوات النظام و”الفيلق الخامس” في بادية الرقة بإسناد مكثف من المقاتلات الروسية

بدأت كل من قوات النظام والميليشيات الموالية لها ولروسيا وعلى رأسها “الفيلق الخامس، حملة تمشيط جديدة في البادية السورية، في ظل النشاط المستمر بوتيرة متصاعدة لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث توجه صباح اليوم الثلاثاء، رتل عسكري مؤلف من عشرات الآليات لتمشيط بادية الرقة انطلاقاً من مطار الطبقة العسكري، بإسناد جوي من قبل المقاتلات الروسية، حيث تنفذ الطائرات الحربية غارات على المنطقة تستهدف كهوف ومغر يرجح أن التنظيم يتوارى فيها، يأتي ذلك بعد ساعات من تعرض قوات النظام والمسلحين الموالين لها لهجوم نفذه عناصر التنظيم في بادية السخنة بريف حمص الشرقي، قتل وأصيب خلاله نحو 15 عنصراً في قوات النظام والمسلحين الموالين لها.
المرصد السوري نشر صباح اليوم، أن عمليات تنظيم “الدولة الإسلامية” تتواصل ضمن مناطق متفرقة من البادية السورية، مستهدفاً مواقع ونقاط وآليات قوات النظام والميليشيات الموالية لها، على الرغم من القصف اليومي المكثف من قبل الطائرات الحربية الروسية، والذي يستهدف تحصينات وكهوف ومغر يتوارى التنظيم فيها ضمن عمق البادية، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، هجوماً للتنظيم خلال الساعات الفائتة ضمن بادية السخنة بريف حمص الشرقي على مقربة من الحدود الإدارية مع محافظة دير الزور، دارت على إثره اشتباكات بينه وبين قوات النظام والمسلحين الموالين لها، الأمر الذي أدى إلى مقتل 6 عناصر من الميليشيات الموالية للنظام، بالإضافة لإصابة 8 آخرين بجراح متفاوتة، بعضهم في حالة خطرة مما يرشح ارتفاع عدد القتلى.
وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري، 1545 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ153 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 1044 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد