في ظل الوضع الكارثي ..وفد من “التحالف الدولي” “يناقش وضع مخيم الركبان مع “جيش سوريا الحرة “

أعلن فصيل “جيش سوريا الحرة ” “مغاوير الثورة” سابقاً، عن عقده اجتماعاً مع وفد من قوات “التحالف الدولي “بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، بهدف مناقشة أمن المنطقة، والأمور اللوجستية، والوضع العام في مخيم الركبان، ضمن منطقة الـ 55 “كيلومتر”، على الحدود السورية الأردنية العراقية.

وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 7 تشرين الأول الجاري، بأن عناصر جيش “مغاوير الثورة” في منطقة الـ 55 كيلومتر، وزعوا مادة الخبز وحصص من اللحم مجاناً على الأهالي، وذلك احتفالاً بتعيين العقيد “فريد حسام القاسم” الذي تسلم مهامه كقائد لجيش “مغاوير الثورة”، في 4 تشرين الأول الجاري، بعد أن فرضته قوات “التحالف الدولي” .
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 4 تشرين الأول الجاري، إلى أن قوات “التحالف الدولي” فرضت اسم القائد الجديد لجيش مغاوير الثورة العقيد فريد حسام القاسم، بعد شد وجذب ما بين عناصر الفصيل والمواطنين في منطقة الـ 55 كيلومتر، حيث انصاع عناصر وقادات “مغاوير الثورة” لأوامر قيادة “التحالف الدولي ” وتم تسليم “فريد القاسم ” منصبه بشكل رسمي، وسط وصول تعزيزات عسكرية لقاعدة التنف متمثلة ب 35 عربة نوع همر، تزامنا مع تحليق مكثف للطيران الحربي

ويقبع المخيم تحت حصار خانق تفرضه قوات النظام والميليشيات المساندة له منذ العام 2018، حيث تمنع عنه وصول المنظمات الإنسانية والمساعدات، ما يجبر العديد من العائلات على الخروج من المخيم بسبب أوضاعه الكارثية باتجاه مناطق سيطرة قوات النظام دون وجود أي ضمانات لسلامتهم.