في ظل انتشار السلاح والفوضى ضمن مناطق “قسد”.. مـ ـقـ ـتـ ـل 13 مواطن في كانون الأول في قضايا الثأر والاشتباكات العائلية والعشائرية وطرق أخرى

شهدت المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، تصاعداً لافتاً في معدل القتالات العشائرية والعائلية بغرض الثأر وغيرها، والتي تندرج ضمن إطار الفوضى وانتشار السلاح بشكل عشوائي بين المدنيين، دون وجود رادع قانوني، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال كانون الأول الجاري، 13 اقتتالا أفضت إلى مقتل 13 شخص.
وفيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاقتتالات العشائرية والعائلية خلال كانون الأول الفائت
-1 كانون الأول، استهدف شاب مسلح، رجلا في العقد السادس من العمر، بالقرب من دوار الساحة في حي المصارف بمدينة القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة، مما أدى إلى مقتله على الفور متأثرا بعدة رصاصات.

-4 كانون الأول، قتل شابان شقيقان وأصيب 3 آخرون بجروح، جراء شجار إثر مشادة كلامية بين أبناء عمومة من عشيرة “الكليزات”، تطور لاستخدام السلاح، في قرية زين المبرج بمنطقة أم مدفع ضمن مناطق سيطرة “قسد”، جنوبي الحسكة.

-9 كانون الأول، أصيب شاب نتيجة اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والخفيفة، على خلفية قضية ثأر قديم، بين أبناء عمومة من عشيرة الشعيطات، في حي المهميدة ببلدة الكشكية بريف دير الزور الشرقي.

-10 كانون الأول، اندلع اقتتال عائلي بين أبناء عمومة من عائلة”الخضير الخبيل” وعائلة “الشلال”، جراء خلاف بينهما في مدينة الصور شمالي دير الزور، تطور إلى اشتباكات مسلحة نتج عنها إصابة طفل.

-14 كانون الأول، قتلت سيدة برصاصة طائشة، نتيجة اقتتال بين عائلتين من عشيرة المشاهدة، على خلفية ثأر قديم، وذلك في بلدة الصبحة بريف دير الزور الشرقي، ضمن مناطق سيطرة “قسد”.

-15 كانون الأول، قتلت سيدتان، وأصيب آخرون بجروح، جراء اندلاع اشتباكات عنيفة، استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة، بين مواطنين من عشيرة البو عزدين من جهة، وعشيرة  البوخلف من جهة أخرى، إثر خلاف على تهريب مادة المازوت عبر المعابر النهرية،  في بادية  ذيبان بريف دير الزور الشرقي.

-15 كانون الأول، قتل رجل في العقد الخامس من عمره من أهالي قرية “روباريا” في ريف المالكية شمال شرقي الحسكة، على يد شخص من قرية كهف الأسود القريبة من الحدود العراقية، نتيجة ثأر قديم مر عليه 15 عاماً.

-17 كانون الأول، اندلع اقتتال عائلي بين أبناء عمومة من أبناء عشيرة “العكيدات” في بلدة حوايج ذيبان بريف دير الزور الشرقي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بسبب ثأر قديم تجدد، مما أدى لمقتل شخص.

-19 كانون الأول، قتل شاب، ونقله شقيقه إلى العناية المركزة، نتيجة مشاجرة بين مجموعتين من أبناء قرية احمير لابدة “البوبنا” جنوب مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

-24 كانون الأول، قتل شاب والدته المسنة عن طريق الخطأ، أثناء الاحتفال بقدومها من العاصمة دمشق بعد تلقيها العلاج، على طريق “الماكف” في بلدة أبو حمام شرقي دير الزور.

كما قتل شاب برصاصة طائشة على يد أبناء عمومته، بعد محاولتهم قتل شخص آخر على خلفية قضية ثأر قديم، في بلدة ذيبان شرقي دير الزور.

-25 كانون الأول، قتل شخص وأصيب أخر بجروح بليغة، جراء اندلاع اقتتال عائلي في بلدة أبو حمام بريف دير الزور الشرقي، بسبب قضية ثأر قديم بين العائلتين.

-25 كانون الأول، أصيب شخص بجروح، إثر اندلاع اقتتال بين عائلتين، تطور إلى اشتباكات مسلحة، على خلفية مطالبة بالثأر، في قرية ماشخ بريف دير الزور الشمالي.

-26 كانون الأول، أصيب رجل وامرأة، إثر اشتباكات مسلحة بين عائلتين، على خلفية قضية ثأر قديم، في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي.
ويطالب المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوضع حد لهذه الاقتتالات العشائرية التي تودي بحياة مدنيين أبرياء، وسن قوانين رادعة تحظر استخدام السلاح.