في ظل انتشار خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق “قسد”.. مجهولون يقتلون مواطنًا ويختطفون مرافقه في ريف الحسكة

 

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أوقف مسلحون مجهولون يستقلون دراجات نارية، أمس، سيارة نوع “هيونداي”، وأطلقوا النار تجاه سائقها، ما أدى إلى مقتله على الفور، واختطفوا شابًا آخر كان برفقته، واقتادوه إلى مكان مجهول، وذلك بالقرب من قرية الكواشية على الطريق الواصل بين مدينة الشدادي وبلدة مركدة بريف الحسكة الجنوبي.
وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد داهمت بدعم جوي من حوامات “التحالف الدولي”، في 4 شباط، قرى التويمين وأم حامضة و تل الشاير وتل صفوك والدشيشة والعطشانة بريف الشدادي قرب الحدود السورية-العراقية بريف الحسكة الجنوبي، واعتقلت إثرها عشرات الأشخاص بتهمة التعامل مع خلايا نائمة لتنظيم “الدولة الإسلامية”.
ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 663 شخصاً.
ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة لـ239 مدنياً، من بينهم 17 طفل و11 مواطنة في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 419 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد