في ظل انهيار الليرة السورية المتواصل.. مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” تشهد إغلاق شبه تام للمحال التجارية

42

تشهد مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية شمال وشمال شرق سورية”، إغلاق شبه تام للمحال التجارية وانعدام حركة الأسواق بسبب عدم معرفة أصحاب المحال والتجار كيفية بيع منتجاتهم، بالإضافة لإغلاق محلات الصرافة بعد وصول قيمة الليرة السورية إلى الـ”3500” مقابل الدولار الأمريكي والتخبط في سعر الصرف، وشهدت محافظة دير الزور إغلاق 95% من المحال التجارية ومحال الصرافة لذات الأسباب، بالإضافة لوقفات احتجاجية من قبل أهالي قرى وبلدات الدحلة وجديدة العكيدات ومحيمدة و حمار العلي والحصان في ريف دير الزور احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية في ظل ارتفاع أسعار المواد الأساسية، حالها كحال غالبية المناطق السورية

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال الـ”24″ ساعة الأخيرة انهيارا متسارعا بشكل كبير جداً لليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، وعلى وقع ذلك تشهد الأسواق ارتفاعاً جنونياً لأسعار المواد الأساسية والأدوية في مختلف المحافظات السورية، بالإضافة لفقدان الكثير منها، وسط مخاوف من كارثة إنسانية جديدة لا يمكن السيطرة عليها.
وسجلت الليرة السورية أمام الدولار في دمشق 3200 ليرة مبيعاً و3100 ليرة شراءً، وأمام اليورو 3616 ليرة مبيعاً و3498 ليرة شراءً، وأمام الليرة التركية 472 ليرة مبيعاً و455 ليرة شراءً.
أما في إدلب سجلت الليرة أمام الدولار 3600 ليرة مبيعاً و3500 ليرة شراءً، وأمام اليورو 4096 ليرة مبيعاً و3951 ليرة شراءً، وأمام الليرة التركية 531 ليرة مبيعاً و514 ليرة شراءً.