في ظل تزايد معدل الـ ـجـ ـريـ ـمـ ـة في مناطق النظام.. أهالي يعثرون على جـ ـثـ ـة مواطن مـ ـقـ ـتـ ـولاً بريف حمص الغربي

محافظة حمص: عثر أهالي على جثة مواطن من أهالي قرية لفتايا بريف حمص الغربي، مقتولاً بعدة طعنات بواسطة أداة حادة على يد مجهولين، وملقاة على الطريق المؤدي إلى قرية أم العظام بريف حمص الغربي، دون معرفة ودوافع الجريمة.
ويأتي ذلك، في ظل تزايد معدل الجريمة في عموم مناطق سورية على اختلاف الجهات المسيطرة، تندرج ضمن إطار الفوضى والفلتان الأمني المنتشر.
وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 157 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 172 شخص، هم 32 طفلا، و28 مواطنة، 112 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 34 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و27 رجل)
– 32 في ريف دمشق (6 أطفال و7 سيدات 19 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
– 26 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و20 رجال)
– 18 في حماة (رضيع وطفلين و4 مواطنات و11 رجال)
– 12 في درعا (6 أطفال و6 رجال)
– 11 في دير الزور (7 رجال وطفل و3 نساء)
– 8 في حلب (طفل رضيع و7 رجال)
– 11 في طرطوس ( 4 سيدات و4 رجال و3 أطفال)
– 8 في العاصمة دمشق (مواطنة و6 رجال وطفل)
– 8 في اللاذقية (مواطنتان ورجلان و4 أطفال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة