في ظل وجود المراقبين الدوليين في مدينة خان شيخون.. الذكرى السنوية العاشرة لمجزرة مروعة ارتكبتها قوات النظام وراح ضحيتها 32 شخصًا

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبه بمحاسبة قتلة أبناء الشعب السوري وتقديمهم إلى العدالة

في الخامس عشر من مايو/أيار عام 2012، ارتكبت قوات النظام السوري مجزرة مروعة راح ضحيتها 32 شخصًا بينهم 23 مدنيًا في ظل وجود المراقبين الدوليين في مدينة خان شيخون بريف محافظة إدلب آن ذاك، حيث عمدت قوات النظام السوري حينها إلى إطلاق النار خلال تشييع شهيد سقط في قرية تمانعة الغاب بريف حماة، ما أدى للمجزرة.
المرصد السوري لحقوق الإنسان إذ يعيد التذكير بالمجزرة فذلك لأن الشهداء ليسوا مجرد أرقام، لاسيما مع استمرار آلة القتل بعد مرور أكثر من عقد على اندلاع الثورة السورية، ويجدد المرصد السوري مطالبته بمحاسبة جميع من أجرم بحق أبناء الشعب السوري كما يطالب المرصد السوري المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل جاهدًا لإنهاء المعاناة في سوريا والضغط على كافة الأطراف لإيقاف نزيف الدم السوري المتواصل إلى يومنا هذا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد