في عاصمة الإيرانيين غرب الفرات.. ميليشيا “فاطميون” الأفغانية تحرق مقرات لها وتستولي على منازل أخرى وتحولها لمقرات جديدة

محافظة دير الزور: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في مدينة الميادين، “عاصمة” الإيرانيين والميليشيات التابعة لها في منطقة غرب الفرات، بإحراق ميليشيا لواء فاطميون الأفغاني لمنزلين في شارع الأربعين في الميادين شرقي دير الزور، حيث كانت تتخذ المنزلين مقراً لها قبل أن تقوم بنقل المقر إلى مقرات جديدة في حي التمو، ولا يعلم سبب إحراق المنازل بعد الخروج منها حتى اللحظة، يذكر أن المنزلين تعود ملكيتهما إلى شقيقين اثنين من أهالي المنطقة، أحدهما مقيم في الميادين والآخر مقيم في مدينة الطبقة ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية، كما يذكر أن ميليشيا فاطميون استحوذت على المنزلين منذ بداية العام 2018.

وكان المرصد السوري نشر في 11 الشهر الجاري، أن الميليشيات الموالية لإيران بدأت بسحب البطاقات التعريفية العسكرية الخاصة بعناصرها المتواجدين في بادية دير الزور، وذلك بعد انتشار ظاهرة تأجيرها للمهربين وامتلاكها من قِبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرين في بادية دير الزور وتنقلهم بين حواجز النظام بالزي العسكري وهم يحملون ذات البطاقات التعريفية الخاصة بالميليشيات الموالية لإيران المنتشرة في البادية السورية، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فقد أبلغت الميليشيات جميع حواجزها بضرورة سحب البطاقات من العناصر عند عبورهم بالإضافة لإبلاغ إدارة المقرات والدوريات والمعسكرات بالمباشرة بسحب مئات البطاقات من العناصر حيث تعمل الميليشيا على إعادة مطابقتها مع البيانات الموجودة لديها والعمل على آلية جديدة تضمن عدم استغلالها، وعملت الميليشيات الموالية لإيران على منح عناصرها ورقة مؤقتة طبعت عليها صورة المقاتل في صفوفها، صالحة لمدة 48 ساعة فقط.