في عطلة نهاية الأسبوع.. شلل عام في حركة المواصلات والنقل لتفاقم أزمة المحروقات ضمن مناطق النظام

تعيش مناطق نفوذ النظام حالة شلل شبه تام، بسب تفاقم أزمة الوقود وفقدان المحروقات وارتفاع أسعارها في السوق السوداء إلى مستويات خيالية.
وشهد اليوم الجمعة -عطلة نهاية الاسبوع- توقف حركة السير في الشوارع بشكل مخيف، بعكس ما اعتاده السوريين على أنه يوم لقضاء وقت للتنزه والزيارات، حيث تداولت صفحات محلية صورا لشوارع فارغة من السيارات اليوم الجمعة.
وتفجرت الأزمات واحدة تلو الأخرى، بعد تفاقم أزمة المحروقات، حيث شهدت الأسواق ارتفاعا كبيرا بالأسعار، واحتكارا لبعض المواد، فضلا عن زيادة التقنين بالكهرباء وانقطاع خدمات المياه والاتصالات.
وبات السوريون في مناطق سيطرة النظام يتململون من التوجه إلى أماكن عملهم بسبب توقف وسائل النقل، جراء أزمة المازوت والبنزين.
وظهرت صور منقولة لمواطنين يتشبثون أعلى سيارات النقل العامة، وصور أخرى تظهر مواطنين يصعدون في الشاحنات بأعداد كبيرة للوصول إلى أعمالهم والطلاب إلى مدارسهم، في حين أن الكراجات تعج بالمسافرين، دون وجود سيارات تنقلهم.