“في عفرين.. جيش الإسلام” يستولي على المئات من أراضي ومنازل المهجرين بقوة السلاح.. و”ملك شاه” يفرض “تسوية وضع” بهدف تحصيل الأموال من الأهالي*

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن فصيل “جيش الإسلام ” استولى بقوة السلاح على أراض ٍ زراعية وأشجار زيتون ومنازل تعود ملكيتها لأهالي عفرين المهجرين قسرًا بفعل عملية “غصن الزيتون”، و وفق نشطاء المرصد السوري، فإن مسلحي “جيش الإسلام” ألغوا مئات الوكالات الصادرة من المجالس المحلية والتي تخول صاحبها الاعتناء بممتلكات أقاربه المهجرين قسراً، إلا أن الفصيل بدء بالاستيلاء على ممتلكاتهم وتوزيعها على عائلات عناصره بقوة السلاح وإلغاء الوكالات بحجة أن أصحابها من المؤيدين لـ “لإدارة الذاتية”.

واستمراراً لسياسة التضييق على الأهالي من قبل فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، أصدر فصيل “ملك شاه” قراراً تحت مسمى “تسوية وضع” لأهالي قرية كوبلك بناحية شران، و يتم بموجب القرار الجديد دفع إتاوات مالية للفصيل مقابل ما يسمى “تسوية الوضع” بحيث يتم فرض إتاوة لكل شخص بحسب مايملكه من أموال وأملاك بعد “التسوية”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد