في عمليتين منفصلتين.. مقتل وإصابة نحو 10 عناصر من “التنظيم” وقوات النظام في ريفي الرقة وحمص

1٬672

قتل عنصران من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” وآخران من المسلحين الموالين لقوات النظام وأصيب عنصر ثالث، في هجوم عنيف لتنظيم “الدولة الإسلامية”، بعد ظهر اليوم، استهدف نقاط عسكرية في قرى الطيبة والكوم وقصر الحير قرب مدينة السخنة بريف حمص، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، استخدم خلالها المهاجمون الأسلحة الرشاشة وقذائف الآر بي جي، قبل أن يغادروا المنطقة إلى جهة مجهولة.

وفي عملية أخرى لـ”التنظيم” قتل عنصر من “الدفاع الوطني” وأصيب اثنان آخران بجروح إثر اندلاع اشتباكات مسلحة بين  الأخير وخلايا “التنظيم” بالقرب من نقاط العناصر الواقعة على طريق جعيدين-الرصافة بريف الرقة الغربي.

وفي سياق ذلك، شن الطيران الروسي غارات مكثفة على مواقع وأوكار خلايا “التنظيم” في باديتي السخنة والرصافة.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 148 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

19 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات.
114 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 13 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 55 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص

و15 مدني بينهم طفل بهجمات التنظيم في البادية

 

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 17 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 30 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و2 من التنظيم، و2 من العاملين في جمع الكمأة

– 28 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 52 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران، و14 من التنظيم، واستشهاد 6 مدنيين.

– 5 عمليات في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 14 من العسكريين، و3 من التنظيم.

– 4 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 10 من العسكريين، واستشهاد 12 مدنيين بينهم طفل.

– 1 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 3 من الميليشيات الموالية لإيران