في مثل هذا التاريخ قبل عقد من الزمن.. مسلحون طائفيون ارتكبوا مجزرة مروعة راح ضحيتها نحو 20 مدنيًا جلهم من النساء والأطفال في حي كرم الزيتون بمدينة حمص

المرصد السوري لحقوق الإنسان يذكر على ضرورة محاسبة جميع من أجرم بحق أبناء الشعب السوري

بتاريخ 2012/1/26 ارتكب مسلحون طائفيون موالون للنظام السوري، مجزرة مروعة بعد اقتحامهم حي كرم الزيتون الواقع في جنوب مدينة حمص السورية وسط البلاد بعد حصار الحي لمدة أسبوع وقصفه بالمدافع الثقيلة، إذ راح ضحية المجزرة آن ذاك 19 مدنيًا، بعضهم أُعدم ميدانيًا بالرصاص وبعضهم الآخر قضى نحرًا بأدوات حادة، من بين الضحايا 7 أطفال و7 سيدات.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يعيد ويذكر بالمجازر التي ارتكبت بحق المواطنين على يد كافة القوى المتصارعة والمتحاربة ضمن الجغرافية السورية ويجدد مطالبته بمحاسبة جميع من أجرم بحق أبناء الشعب السوري وعلى رأسهم الحكومة الروسية كما يطالب المرصد السور المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل جاهدًا لإنهاء المعاناة في سوريا والضغط على كافة الأطراف لإيقاف نزيف الدم السوري المتواصل إلى يومنا هذا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد