في مثل هذا اليوم.. طائرة حربية روسية ارتكبت مجزرة بحق المدنيين في مدينة الأتارب راح ضحيتها عشرات الشهداء بينهم أطفال وسيدات

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبه بمحاسبة قتلة أبناء الشعب السوري وتقديمهم إلى العدالة

يذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوقوع مجزرة مروعة في مثل هذا اليوم قبل 5 سنوات، بتاريخ 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، عقب قصف طائرة حربية روسية للسوق الشعبي، وسط مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، حيث استهدفت السوق بـ 3 غارات جوية، راح ضحية تلك الغارات وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان 61 مدنياً بينهم 6 مواطنات و5 أطفال و3 من عناصر “الشرطة الحرة”، فضلاً عن سقوط عشرات الجرحى آنذاك.
المرصد السوري لحقوق الإنسان إذ يعيد التذكير بالمجزرة فذلك لأن الشهداء ليسوا مجرد أرقام، لاسيما مع استمرار آلة القتل بعد مرور أكثر من عقد على اندلاع الثورة السورية، ويجدد المرصد السوري مطالبته بمحاسبة جميع من أجرم بحق أبناء الشعب السوري كما يطالب المرصد السوري المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل جاهدًا لإنهاء المعاناة في سوريا والضغط على كافة الأطراف لإيقاف نزيف الدم السوري المتواصل إلى يومنا هذا.