في مثل هذا اليوم قبل 10 سنوات.. قوات النظام أعدمت وقتلت المئات في مدينة دير الزور 

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبه بمحاسبة قتلة أبناء الشعب السوري وتقديمهم إلى العدالة

يذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوقوع مجزرة مروعة في مثل هذا اليوم  قبل 10 سنوات، تضاف إلى سلسلة الجرائم والمجازر التي ارتكبتها النظام السوري طيلة سنوات الحرب، ففي تاريخ 25 أيلول من عام 2012، ارتكبت قوات الحرس الجمهوري التابعة للنظام، مجزرة مروعة في حيي الجورة والقصور بدير الزور، استمرت لـ3 أيام راح ضحيتها 400 مدني، بينهم أطفال ونساء ومسنين، حيث جرى إعدامهم ميدانيا بطرق وأساليب مختلفة منها الرصاص والسواطير والحرق في النار.
المرصد السوري لحقوق الإنسان إذ يعيد التذكير بالمجزرة فذلك لأن الشهداء ليسوا مجرد أرقام، لاسيما مع استمرار آلة القتل بعد مرور أكثر من عقد على اندلاع الثورة السورية، ويجدد المرصد السوري مطالبته بمحاسبة جميع من أجرم بحق أبناء الشعب السوري كما يطالب المرصد السوري المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل جاهدًا لإنهاء المعاناة في سوريا والضغط على كافة الأطراف لإيقاف نزيف الدم السوري المتواصل إلى يومنا هذا.