في مثل هذه الأيام قبل 4 سنوات وخلال أقل من شهر على بدء الحملة الدموية على الغوطة الشرقية بغطاء جوي روسي.. استشهد نحو 1200 مدنيًا بينهم نحو 250 طفلًا و165 مواطنة

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال 22 يومًا من بدء النظام وبغطاء جوي روسي حملته على غوطة دمشق الشرقية والتي بدأت يوم 18 فبراير/شباط من العام 2018، استشهاد 1181 بينهم 244 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و164 مواطنة، استشهدوا جميعاً منذ الـ 18 من شباط / فبراير من العام 2018، جراء القصف الجوي والصاروخي والمدفعي والقصف بالبراميل المتفجرة من قِبل قوات النظام والميليشيات المساندة لها والروس على مناطق متفرقة من غوطة دمشق الشرقية، فضلا عن حدوث دمار هائل بممتلكات المدنيين بفعل الضربات الجوية الروسية المكثفة التي طالت مختلف مناطق الغوطة الشرقية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان إذ يعيد التذكير بالمجازر فذلك لأن الشهداء ليسوا مجرد أرقام، لاسيما مع استمرار آلة القتل بعد مرور أكثر من عقد على اندلاع الثورة السورية، ويجدد المرصد السوري مطالبته بمحاسبة جميع من أجرم بحق أبناء الشعب السوري كما يطالب المرصد السوري المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل جاهدًا لإنهاء المعاناة في سوريا والضغط على كافة الأطراف لإيقاف نزيف الدم السوري المتواصل إلى يومنا هذا.