في مجزرة جديدة.. استشهاد وإصابة 14 مدنياً جراء غارات جوية روسية استهدفت مخيم للنازحين في ريف إدلب الغربي

1٬737

استشهد 6 مدنيين بينهم سيدة و2 من أطفالها، وأصيب 8 آخرون بجراح إثر تنفيذ الطيران الحربي الروسي غارتين جويتين استهدفتا مخيم للنازحين على أطراف قرية الحمامة بريف جسر الشغور غربي إدلب، كما نفذ غارة جوية ثالثة استهدفت قرية عين شيب غربي مدينة إدلب وسط استمرار تحليق الطائرات الحربية وطائرات الاستطلاع الروسية في أجواء المنطقة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس مقتل عنصر من قوات النظام، في عملية قنص من قبل فصائل “الفتح المبين” على محور تل رشو بريف اللاذقية الشمالي.

كما استهدفت الفصائل بقذائف الهاون مواقع عسكرية لقوات النظام على محوري الجب الأحمر والكبينة بريف اللاذقية الشمالي، رداً على المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام في قرية القرقور بريف حماة الغربي.

ونفذت الطائرات الروسية 5 غارات جوية على منطقة جبلية في تلال الكبينة بريف اللاذقية.

وبذلك، يرتفع إلى 60 تعداد المدنيين والعسكريين الذين قتلوا باستهدافات جوية من قبل طائرات حربية روسية على منطقة “بوتين – أردوغان” خلال العام 2023 وتحديداً منذ تاريخ 24 حزيران، بالإضافة لإصابة أكثر من 103 شخص بجراح متفاوتة.

والشهداء والقتلى هم:

– 26 مدني بينهم سيدتين و6 أطفال 2 منهم من عوائل التركستان بقصف جوي على إدلب

– 34 من المجموعات الجهادية بينهم 17 من هيئة “تحرير الشام” باستهدافات جوية على إدلب