في محاولة لاستقطاب التعاطف الشعبي بالرد على التقارب التركي مع النظام.. “الهـ ـيـ ـئـ ـة” تواصل عملياتها ضد قوات النظام

استهدف عناصر في كتائب القنص التابعة لهيئة تحرير الشام، 3 عناصر من قوات النظام، على محور ترنبة قرب مدينة سراقب الاستراتيجية عقدة الطريقين الدوليين “m4″ وm5” في ريف إدلب، دون ورود معلومات حول مصيرهم حتى الآن.
ويأتي ذلك، في محاولة من هيئة تحرير الشام استقطاب التعاطف الشعبي، باستمرار تصعيد عملياتها ضد قوات النظام ردا على التقارب التركي مع النظام.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال كانون الأول الفائت، 29 عملية نفذتها “هيئة تحرير الشام” شملت عمليات إنغماسية وصد محاولات تسلل وعمليات قنص وغيرها، وأفضت هذه العمليات لمقتل 45 عنصر من قوات النظام بينهم 6 ضباط، كما قتل قيادي ومرافقه من “حزب الله” اللبناني، وهما أول قتيلين من الحزب داخل الأراضي السورية خلال الفائت.
وأشار المرصد السوري، اليوم، بأن اشتباكات وقصف متبادل بقذائف الهاون اندلع بين قوات النظام من جهة، وفصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” من جهة أخرى، على محور كفربطيخ بريف إدلب الجنوبي الشرقي ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
واستهدفت قوات النظام بصاروخ موجه سيارة مدنية عند المدخل الشرقي لمدينة الأتارب بريف حلب الغربي ضمن منطقة “بوتين– أردوغان”، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، واقتصرت الأضرار على الماديات.