في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية .. لا بقاء في الرقة دون “ كفيل “ و مظاهرات غاضبة من التدهور المعيشي و الأمني في دير الزور

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنه علم من مصادر وصفها بالموثوقة أن
”قوات سوريا الديمقراطية عمدت إلى فرض قرار جديد منذ أيام تمنع بموجبه أي
شخص من الدخول إلى مدينة الرقة إلا بوجود كفيل له من أهالي المدينة“.وأشار إلى أنه رصد حالات اعتقال جرت لعدد من أبناء الميادين النازحين إلى
مدينة الرقة إذ جرى ترحيلهم من المدينة نحو مخيم عين عيسى بذريعة عدم
ً في الأوساط الشعبية من هذا
حيازتهم لبطاقة كفيل، الأمر الذي أشعل استياءا
القرار في ظل عمليات الحرب الدائرة في عدة مناطق ونزوح أهاليها إلى مناطق
أخرى تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.
وعزت قسد قراراها الذي يعد على غرار ما طبقته في منبج، إلى محاولة ضبط
ً وفوضى، حيث أن الخلايا
ً واسعا
ً أمنيا
الأمن في مناطقها التي تشهدها فلتانا
ً إلى تنفيذ هجمات
تنشط وتدخل إلى مناطقها على هيئة نازحين ليعمدوا لاحقا
هناك، بحسب المرصد.وفي سياق منفصل، أفاد المرصد بأن مظاهرات في مناطق بدير الزور تواصلت ضد
قوات سوريا الديمقراطية، رفع فيها المتظاهرات لافتات كتب عليها ”اليوم مظاهرة
ً انتفاضة“ وأخرى كتب عليها ”لا للاحتلال الكردي“.وأشار المرصد إلى أن هذه المظاهرات تأتي في ظل الاحتقان العربي الكردي، وفي
ظل الفوضى والفلتان الأمني الذي تقف ”قسد“ عاجزة عن ضبطه.كما أن الاحتجاجات جاءت بسبب ”تردي الأوضاع الأمنية وارتفاع الأسعار
واستمرار قوات سوريا الديمقراطية بنقل النفط إلى مناطق سيطرتها في
الحسكة“.

المصدر: عكس السير