في هجوم على مركز عسكري.. مقتل قيادي في “قسد” بريف دير الزور

 

محافظة دير الزور: هاجم مسلحون مجهولون بالأسلحة الرشاشة وقواذف “الآربيجي” مركز القيادة العسكرية لقوات مجلس هجين العسكري المنضوي تحت قيادة “قسد”، وذلك في بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتل أحد قيادات “قسد”، ثم لاذ المهاجمون إلى منطقة مجهولة.
وفي سياق ذلك، فرضت القوى العسكرية التابعة لـ”قسد” حظر تجوال في المنطقة، كما استقدمت تعزيزات عسكرية إلى المواقع المستهدفة.
ويأتي ذلك، في إطار نشاط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” التي تستهدف مدنيين وعسكريين في عموم مناطق نفوذ “قسد”.
وكان المرصد السوري قد رصد، أمس، هجوم لمسلحين مجهولين بالأسلحة الرشاشة، على مقر شرطة المرور “الترافيك”، في بلدة جزرة البوحميد بريف دير الزور الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وفي سياق ذلك، شنت قوات عسكرية تابعة لـ”قسد” حملة اعتقالات في البلدة على خلفية الاستهداف.
ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 855 شخصاً.
ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة لـ 317 مدنياً، من بينهم 20 طفلًا و20 مواطنة في دير الزور والحسكة والرقة ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 534 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط مئات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد