في هجوم لـ”التنظيم” قتيلان وجريحان من الفرقة 25 في بادية حمص

1٬289

قتل عنصران من الفرقة 25 وأصيب اثنان آخران بجروح، نتيجة اشتباكات بين الفرقة 25 وقوات الدفاع الوطني من جهة، وعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في بادية السخنة شرقي حمص، تزامنا من قصف جوي روسي على ذات المحور.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 88 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

9 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات.

71 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 11 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 30 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و8 أشخاص بينهم طفل بهجمات التنظيم في البادية.

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 11 عمليات في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 25 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و2 من التنظيم.

– 13 عمليات في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 31 من العسكريين بينهم 1 من الميليشيات الموالية لإيران، و4 من التنظيم، و5 مجهولي الهوية قتلوا قرب المحطة الثالثة ببادية تدمر، واستشهاد مدني.

– 3 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 11 من العسكريين، و3 من التنظيم.

– 2 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 1 من العسكريين، 6 أشخاص وطفل.

– 1 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 3 من الميليشيات الموالية لإيران.