في هـ ـجـ ـوم مباغت.. مـ ـقـ ـتـ ـل عنصر من قوى الأمـ ـن الداخلي في اشتباك مع خـ ـلايـ ـا “التـ ـنـ ـظـ ـيم” بريف القامشلي

محافظة الحسكة: شن مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية، يرجح تبعيتهم لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، هجوماً على حاجز عسكري تابع لقوى الأمن الداخلي “الأساييش” جنوبي بلدة الجوادية بريف القامشلي شمالي الحسكة.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنه عقب الهجوم جرى اشتباك مسلح بين المسلحين وعناصر قوى الأمن الداخلي “الأساييش”، ما أدى إلى مقتل عنصر من “الأساييش” كحصيلة أولية، بينما فر المهاجمون إلى جهة مجهولة.
ويأتي ذلك، في ظل تصاعد هجمات تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق سيطرة “قسد” في شمال وشرق سوريا.
وبذلك، يكون المرصد السوري قد أحصى 16 عملية قامت بها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2023، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر 13 قتيل، هم 1 مدني، و11 من قوات سوريا الديمقراطية ومن قوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية، وشخص مجهول الهوية.
وتوزعت العمليات على النحو الآتي:
– 7 عمليات في الرقة أسفرت عن 3 قتلى عسكريين
– 5 عمليات في دير الزور أسفرت عن قتيل مدني، وآخر مجهول الهوية، وعسكري
– 2 عملية في حلب أسفرت عن مقتل 6 عسكريين بينهم قادة
– 2 عملية في الحسكة أسفرت عن جرحى وقتيل عسكري.