في واحدة من أعلى الحصائل الناجمة عن التفجيرات… 155 قتلوا واستشهدوا جراء 6 تفجيرات هزَّت وسط حمص وريف العاصمة الجنوبي

 

 

ارتفع إلى 155 من ضمنهم 99 مواطن مدني بينهم أطفال ومواطنات، عدد الذين استشهدوا وقتلوا وقضوا جراء 6 تفجيرات هزَّت حي الزهراء الذي يقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية، وسط مدينة حمص، ومنطقة السيدة زينب التي يقطنها غالبية من المواطنين من الطائفة الشيعية باليف الجنوبي للعاصمة دمشق، وتوزعت الخسائر البشرية على الشكل التالي، حيث استشهد وقتل 96 على الأقل بينهم ما لا يقل عن 60 مدني ضمنهم نساء وأطفال، بالإضافة لـ 12 عنصراً من المسلحين الموالين للنظام عدد الأشخاص الذين قضوا وقتلوا في 4 تفجيرات هزَّت منطقة السيدة زينب بريف دمشق الجنوبي، أحدها ناجم عن سيارة مفخخة واثنان ناجمان عن تفجير شخصين لنفسيهما بأحزمة ناسفة، فيما لا يزال التفجير الرابع غير معلوم إذا ما كان ناجماً عن مفخخة أم عبوة ناسفة، وعدد الخسائر البشرية مرشح للارتفاع بسبب وجود أكثر من 150 جريحاً لا يزال العشرات منهم جراحهم بليغة وبعضهم إصاباتهم حرجة، بينما قضى واستشهد 59 شخصاً على الأقل بينهم 39 مواطناً مدنياً، جراء تفجيرين بسيارتين مفخختين استهدفتا حي الزهراء الذي يقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية وسط مدينة حمص، فيما لا يزال بعض الجرحى في حالات خطرة، ما قد يرشح عدد الشهداء والقتلى للازدياد.

 

ويشار إلى حصيلة تفجيرات اليوم تعد من أعلى حصائل الخسائر البشرية في سوريا، جراء التفجيرات بالسيارات المفخخة والأحزمة الناسفة والعبوات الناسفة التي استهدفت المناطق السورية منذ أواخر عام 2011، والتي تبنت غالبيتها الساحقة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ولاحقاً تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام).