في وضح النهار.. عناصر من “حركة أح-ر-ار ال-ش-ام” يخ-تطف-ون شابا في مدينة الباب بغية تحصيل فدية مالية منه

محافظة حلب: أقدم عناصر يستقلون سيارة بيضاء يتبعون لفصيل “حركة أحرار الشام”، في 26 تشرين الأول الجاري، على اختطاف مواطن من أهالي الباب، وسط مدينة الباب الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا شرقي حلب، بغية تحصيل فدية مالية منه، وجرى نقله إلى أحد أمنيّات الفصيل، على أطراف مدينة الباب، إلى حين دفع ذويه قيمة الفدية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان، قد أفادوا في23 تشرين الأول الجاري، بأن دوريات الشرطة العسكرية شنت في 18و 19 تشرين الأول الجاري،عملية دهم واسعة النطاق ضد مواطنين من أهالي مدينة الباب ومهجرين من محافظات حلب ودمشق بتهمة التعامل مع “التنظيم” والتحضير لتنفيذ تفجيرات واغتيالات في مدينة الباب شرقي حلب.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن الشرطة العسكرية قامت بتسليم المعتقلين إلى جهاز الاستخبارات التركية في مدينة الباب، ليتم نقلهم إلى الأراضي التركية، ومن بين المعتقلين مؤذن جامع الترك في شارع زمزم وسط مدينة الباب، كان قد اعتقل سابقاً بتهمة الانتماء إلى “التنظيم” حيث جرى إطلاق سراحه لاحقا.