في وضح النهار وأمام أعين المارة.. شخص يقتل آخر قرب ساحة فيكتوريا وسط دمشق

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن وقوع جريمة قتل مروعة في العاصمة دمشق قبل قليل، إذ أقدم شخص على قتل آخر قرب سحة فيكتوريا وسط العاصمة دمشق، بواسطة مسدس وأمام أعين المارة، وسط معلومات أن الجريمة وقعت تحت مسمى “الثأر والانتقام”
عقب الحادثة، استنفرت قوات النظام والأجهزة الأمنية في منطقة وقوع الجريمة.
ومع هذه الجريمة يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق وقوع 20 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 6 أطفال دون سن 18، و4 مواطنات فوق سن 18، و10 رجال، توزعوا على النحو التالي: “شابة ورجل في العاصمة دمشق – طفل ومسن وطفلة وشاب في ريف دمشق – مواطن وسيدتين في طرطوس – رضيع وشابين بمحافظة حماة – شابة وطفلة ورضيع وثلاثة شبان بمحافظة السويداء – رجل في مدينة الميادين بمحافظة دير الزور – رضيع بمدينة حلب”

المرصد السوري لحقوق الإنسان ينوه إلى أن معدل الجرائم يتصاعد بشكل مخيف في مناطق سيطرة النظام، ضمن قضايا انتقام وثأر وعنف أسري وفوضى ، وهو شيء لا يدعو للتفاؤل إطلاقاً، لاسيما مع تصاعد مثل هذه الجرائم بشكل كبير جداً خلال الآونة الأخيرة.
وعليه فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان، يجدد مطالبته المجتمع الدولي للتدخل الفوري بغية إيجاد حل سياسي لإنهاء أزمة أبناء الشعب السوري الذي عانى الأمرين من الحرب المستعرة على مدار نحو 11 عاماً، وضرورة فرض الأمن والأمان في سورية التي تشهد فلتان أمني مستشري على اختلاف مناطق السيطرة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد