في 3 طرق للتهريب.. اشتباكات بين مجلس منبج العسكري والفصائل الموالية لتركيا في ريف منبج 

 

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفًا واشتباكات متبادلة، بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات مجلس منبج العسكري المنضوية تحت قيادة “قسد” من جهة أخرى، على محاور قرى صياد وعرب حسن وتوخار شمال غرب منبج بريف حلب الشرقي.
وتعد هذه القرى خط تهريب، وعادة ما يشتبك المهربون لتمرير الشحنات.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، أمس، اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، منتصف ليل الأحد-الاثنين، بين مجلس منبج العسكري المنضوي تحت قيادة “قسد” من جهة، والفصائل الموالية لتركيا في منطقة “درع الفرات” من جهة أخرى، على محور قرية عرب حسن، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
ويأتي ذلك، في ظل استمرار الاعتداءات بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة، والقوات الكردية وجبهة تحرير عفرين والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” وقوات النظام من جهة أخرى.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد