قائد الجيش الأمريكي: قضية سوريا قد تستمر لعقد

قال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، إن الولايات المتحدة تواجه معضلة قد يستغرق حلها عشر سنوات في سوريا، معتبرا أن للأمر علاقة بالصراع بين السنة والشيعة في المنطقة، مع بروز أدوار تنظيمات مثل القاعدة وحزب الله.

وقال ديمبسي، في مقابلة مع CNN الأحد، إن القتال في سوريا بدأ يتحول إلى مشكلة إقليمية مع تداعياته على دول الجوار، وخاصة لبنان والعراق، مضيفا أن معالجة أسبابه قد تستغرق عقدا كاملا.

وتابع ديمبسي بالقول: “للأمر علاقة بالتنافس أو الصراع بين السنة والشيعة، وقد جرى اختطاف هذا النزاع عند مستويات معينة من قبل تنظيم القاعدة من جهة، وحزب الله اللبناني وتنظيمات أخرى في الجهة المقابلة.. هذه القضية ستستغرق عشرة أعوام، وإذا لم ندرك أنها ستستغرق كل ذلك الوقت فقد نقدم على ارتكاب بعض الأخطاء.”

وحول مواقف بعض رجال السياسة في الولايات المتحدة التي تؤيد تزويد المعارضة السورية بأسلحة نوعية لمواجهة ترسانة النظام الذي يحصل على أسلحته من سوريا قال ديمبسي: “الأمر لا يتعلق بمجرد وقف الصراع عبر تقديم أشكال الدعم الأمريكي.. يبدو لي أن علينا فهم الكيفية التي سيكون عليها السلام قبل أن نبدأ الحرب.”

وتأتي تصريحات ديمبسي في وقت أعلنت فيه لجان التنسيق المحلية المعارضة في سوريا مقتل 64 شخصا الأحد، سقط معظمهم في دمشق وريفه، وأشارت اللجان إلى وقوع اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في 142 نقطة على امتداد مساحة البلاد، علما أن CNN لا يمكنها التأكد بشكل مستقل من صحة المعلومات الميدانية الواردة من سوريا.

 

العنكبوت

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد