قائد فصيل يقيم في مناطق سيطرة “الهيئة” يدعو إلى اغتنام فرصة حرب إسرائيل على “حزب الله” اللبناني و “الانقضاض” عليه

947

دعا الرائد جميل الصالح قائد فصيل “جيش العزة” المقيم ضمن مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام”، الفصائل العسكرية في الشمال السوري لاغتنام فرصة الحرب الإسرائيلية مع ميليشيا “حزب الله” اللبناني في جنوب لبنان، لبدء عملية عسكرية بهدف “تغيير الوضع الراهن”، على حد وصف.

وقال الصالح في منشور له عبر حسابه على منصة “X ” تويتر سابقاً، أن الفصائل ومنذ سنوات تقاتل الحزب نيابة عن من وصفهم بـ “أحرار العالم”، وقد تجمعت الآن قوى الأرض لاجتذاب الحزب الذي وصفه على حد قوله بـ “السرطان”، داعياً إلى “الانقضاض” عليه في جنوب إدلب وريف حماه وريف حلب الغربي والساحل السوري.

وجاء في نص حديثه “سنوات ونحن نقاتل حزب الشيطان ذوداً عن أرضنا ودفاعاً عن مقدساتنا ونيابةً عن كل الأحرار في العالم.

الآن تجتمع قوى الأرض قاطبةً لاجتثاث هذا السرطان من جنوب لبنان.

أليست هذه الأجواء مهيأة للانقضاض على فلول هذا السرطان في جنوب ادلب وريف حماه وريف حلب الغربي والساحل السوري ؟.

ألا يتوجب على عشرات الفصائل شمالاً وجنوباً اقتناص هذه الفرصة والالتفاف على الاتفاقيات الدولية ومحاولة تغيير الوضع الراهن؟”.

وسيطر فصيل الصالح لسنوات عديدة على مناطق واسعة في ريف حماة الشمالي، وتحديداً ضمن بلدتي اللطامنة وكفرزيتا وقرى الزكاة والصياد والبويضة ومعركبة ولطمين ولحايا وغيرها، قبل انسحابه بشكل كامل باتجاه الشمال السوري وتحديداً إلى مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام في إدلب وريفها دون مواجهات عسكرية خلال العملية العسكرية التي شنتها قوات النظام بدعم روسي بين عامي 2019 – 2020.