وفاة 4 مهاجرين سوريين إثر غرق “قارب موت” جديد قبالة السواحل الجزائرية ومعلومات عن فقدان الاتصال بقاربين آخرين

توفي 4 مهاجرين سوريين من أبناء منطقة عين العرب (كوباني) شرقي حلب، وذلك بعد أن غرق بهم قارب قبالة السواحل الجزائرية كان على متنه 14 مهاجراً بينهم 7 سوريين، حيث كانت وجهته دول الاتحاد الأوروبي.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن جميع من كانوا على متن القارب غرقوا واستطاع البعض منهم النجاة عبر السباحة وبعد وصول فرق إنقاذ لمساعدتهم، في حين توفي 4 من السوريين الذين كانوا على متن القارب.

وأفادت المصادر، أن قارباً آخر انطلق منذ يومان من الجزائر باتجاه إسبانيا على متنه 11 مهاجراً حيث انقطع التواصل مع القارب بشكل كامل ولم يعد إلى السواحل الجزائرية أو يصل إلى وجهته المحددة، فيما تتحدث معلومات عن فقدان الاتصال بقارب ثالث على متنه قرابة 34 مهاجراُ.

وتؤكد المصادر، أن آلاف السوريين في الجزائر لاسيما في ولاية وهران بانتظار الإبحار والهجرة عبر “قوارب الموت”، وسط استغلال يتعرضون له من قبل “تجار البشر” مستغلين حاجة اللاجئين السوريين للهجرة باتجاه دول أوروبا.