قافلة لـ”التحالف الدولي” تفرغ حمولتها في القواعد العسكرية بشمال وشرق سورية

محافظة الحسكة: أفرغت نحو 40 شاحنة تابعة لـ”التحالف الدولي” حمولتها من المواد العسكرية واللوجستية والمحروقات، في القواعد العسكرية بشمال وشرق سوريا، حيث دخلت القافلة بعد ظهر أمس، من معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 20 حزيران، دخول قافلة للتحالف الدولي تضم نحو 30 شاحنة محملة بمواد لوجستية وعسكرية إلى قواعده في محافظتي الحسكة ودير الزور، قادمة من من إقليم كردستان العراق عبر معبر الوليد الحدودي.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار في 19 حزيران ، إلى دخول قافلة جديدة لـ”التحالف الدولي” إلى شمال وشرق سورية، قادمة من إقليم كردستان العراق، حيث دخلت القافلة من معبر الوليد الحدودي، واتجهت نحو مدينة القامشلي، ثم إلى القواعد العسكرية في محافظتي الحسكة ودير الزور، وتتألف القافلة من 30 شاحنة تحمل مواد لوجستية وعسكرية.
مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أفادت، في 16 حزيران، بدخول قافلة لـ”التحالف الدولي” إلى مناطق شمال وشرق سورية، قادمة من إقليم كردستان العراق عبر معبر الوليد الحدودي.
وضمت القافلة نحو 76 آلية محملة بمواد لوجستية وعسكرية، حيث اتجهت نحو القواعد العسكرية في محافظة الحسكة ليتم توزيعها لاحقًا على قواعد التحالف الدولي في مناطق شمال وشرق سوريا.
وفي السادس من يونيو/حزيران الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى خروج  شاحنات تابعة للتحالف الدولي من مدينة الحسكة واتجهت نحو قواعد التحالف في الشدادي و ديرالزور، يأتي ذلك بالتزامن مع التهديدات التركية بشن عمليات عسكرية على مناطق شمال وشرق سوريا.