قافلة مواد لوجستية لـ “التحالف الدولي” تدخل من إقليم كردستان العراق إلى شمال وشرق سوريا

محافظة الحسكة: علم المرصد السوري، أن قوات “التحالف الدولي” استقدمت ، اليوم، قافلة جديدة إلى مناطق سيطرة “قسد” في شمال شرق سوريا، عبر معبر “الوليد الحدودي”، قادمة من إقليم كردستان العراق، وضمت القافلة شاحنات تحمل على متنها صهاريج وقود وصناديق مغلقة ومواد لوجستية وكتل اسمنتية، ومن ثم توجهت نحو قواعد “التحالف الدولي” في الحسكة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا 17 تشرين الأول الفائت، دخول قافلة لـ”التحالف الدولي”، إلى شمال وشرق سوريا عبر معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق، وتتألف القافلة من عشرات الشاحنات المحملة بالمواد اللوجستية وصهاريج النفط، حيث اتجهت نحو القواعد في الشدادي بريف الحسكة.
ويأتي ذلك، في إطار التنسيق المشترك بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات “التحالف الدولي”، لتقديم الدعم العسكري واللوجستي لـ “قسد”،  لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”، وتعد القافلة الجديدة الثانية خلال الـ24 ساعة، والثالثة خلال تشرين الأول.
وكانت قوات “التحالف الدولي” قد استقدمت، أمس، قافلة إلى شمال شرق سوريا، عبر معبر “الوليد” الحدودي في ريف الحسكة، قادمة من إقليم كردستان العراق.
وبحسب نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أكثر من 30  شاحنة، تحمل صناديق خشبية مغلقة ومواد لوجستية وصهاريج وقود، توجهت نحو قواعد “التحالف الدولي” في الحسكة وأفرغت حمولتها هناك.