قتال شرقي الزبداني وقتلى بغارات نظامية على حلب ودرعا

دارت اشتباكات أمس السبت لليوم الثامن على التوالي بين مقاتلين معارضين من جهة والجيش النظامي و«حزب الله» اللبناني من جهة أخرى في مدينة الزبداني حيث تركزت بجهتها الشرقية، بالتزامن مع استمرار القصف عليها.

كما قتل 28 شخصاً في قصف جوي لقوات النظام على مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» في محافظة حلب كما قتلت عائلة في درعا، بينما أعلن التحالف الدولي عن شن 34 غارة جوية على أهداف للتنظيم الإرهابي في سوريا والعراق بينها واحدة قتلت قيادياً سعودي الجنسية.
وأفادت مصادر معارضة أن المقاتلين المعارضين المسيطرين على مدينة الزبداني خاضوا اشتباكات بالجهة الشرقية للمدينة تركزت بمحيط حي السلطاني في محاولة لمنع محاولة اقتحام للجيش النظامي ومقاتلي حزب الله اللبناني.
وأشارت المصادر إلى «قصف مدفعي وصاروخي من الحواجز المحيطة بالمدينة ترافق مع الاشتباكات». وأفاد مصدر أمني لبناني، أمس، بأن 5 من عناصر حزب الله بينهم قيادي ميداني قتلوا خلال الساعات الماضية في المعارك المحتدمة بمدينة الزبداني.

وقالت مصادر رسمية سورية إن «مدفعية الجيش استهدفت مواقع للمسلحين في بلدة الزبداني بريف دمشق». وارتفعت وتيرة الاشتباكات في سلسلة جبال القلمون بين الجيش السوري و«حزب الله» اللبناني من جهة، و«جبهة النصرة» التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي ومقاتلين معارضين من جهة أخرى، ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى من جميع الأطراف بالتزامن مع تقدم للطرف الأول في المنطقة، حيث تعد الزبداني امتدادا طبيعيا لمنطقة القلمون وهدفا عسكريا لجميع الأطراف لقربها من الحدود اللبنانية.

في الأثناء، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان «قتل 28 شخصا على الأقل بينهم 19 مدنياً، ثلاثة منهم أطفال، في مجزرة نفذتها طائرات النظام المروحية إثر قصفها بحاويات متفجرة مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم داعش في ريف حلب الشمالي الشرقي»، مضيفا أن «القتلى التسعة الآخرين مجهولو الهوية حتى الآن». وأوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن جثث القتلى التسعة احترقت بالكامل ولم تتسن معرفة إذا كانت تعود لمدنيين ام لعناصر من التنظيم الإرهابي.

وتقصف قوات النظام وكذلك الائتلاف الدولي بقيادة أمريكية بانتظام مدينة الباب التي باتت تحت سيطرة الجهاديين منذ مطلع عام 2014.

وفي محافظة الرقة (شمال)، أفاد المرصد أن طائرات الائتلاف الدولي نفذت فجرا عشر ضربات جوية استهدفت مدينة الرقة، ما تسبب بمقتل قيادي محلي من تنظيم داعش سعودي الجنسية وثلاثة مقاتلين آخرين.

وفي جنوب سوريا، أشار المرصد إلى مقتل عائلة بكاملها تتألف من رجل وزوجته وأطفالهما الخمسة في قصف جوي لقوات النظام بحاويات متفجرة استهدف بلدة الحارة في ريف درعا الشمالي عند موعد الإفطار.

وقال الجيش الأمريكي إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 34 غارة جوية على أهداف لتنظيم «داعش» في سوريا والعراق يوم الجمعة.
وأعلن الجيش في بيان أن 12 غارة استهدفت عدة مواقع لداعش بالقرب من مدينة الحسكة في سوريا من أصل 17 غارة.

وأضاف البيان أن قوات التحالف نفذت أيضا 17 غارة جوية قرب ثماني مدن في العراق بينها أربع غارات بالقرب من مدينة الموصل في شمال البلاد. (وكالات)

المصدر: الخليج